الصحة العقليّة للموظفين أمر في غاية الأهميّة

This post is also available in: English

إذا كنت تعتقد كمدير أو قائد بأن الصحة العقلية لموظفيك ليست من شأنك، فدعنا نصحح لك هذه الفكرة، لأنك مخطئ! الطريقة التي يفكر بها أو يشعر بها الموظف تؤثر بشكل مباشر على إنتاجيته وسلوكه في العمل. تؤثر الصحة العقلية والجسدية للموظف على وضع الشركة ككل.

الظروف العقلية والنفسية السيئة للموظفين تكلّف الشركة الكثير من المال، ولكن يمكنك اتّخاذ خطوات لتحسين الصحة العقلية للموظفين حتى يتمكّنوا من البقاء بصحة جيدة قدر الإمكان. إليك 6 نصائح تساعدك على بناء بيئة عمل أفضل لصحة الموظفين النفسية والعقلية.

  1. فهم المسببات الأساسية للتعب النفسي في مكان العمل

الخطوة الأولى هي تحديد العوامل الأساسية في مكان العمل التي قد تؤثر سلباً على الصحة العقلية للموظفين مثل ساعات العمل الطويلة  أو ضغوطات العمل المجهدة أو عدم التقدير أو زملاء العمل السّامين. اطّلع على رأي موظفيك بكل ما يتعلق بالصحة النفسية والعقلية في مكان العمل واتّخذ الإجراءات المناسبة بناءً على ذلك.

  • شجّع التوازن بين العمل والحياة الشخصيّة

لا يزال بعض المدراء يعتقدون بأن الموظف المتميّز هو الموظف الذي يصل باكراً إلى العمل ويغادر العمل متأخراً ويرد على رسائل البريد الإلكتروني المتعلقة بالعمل فوراً حتى خارج ساعات الدوام أو خلال الإجازات، ولكن أصبح مثبت الآن بأن تركيز الموظف على العمل وتجاهل جودة حياته الشخصية يتسبب بإرهاقه ويضر بالشركة على المدى الطويل. الأشخاص الذين يعيشون حياة مريحة وممتعة خارج المكتب يكونوا غالباً أكثر إنتاجية وإبداع من غيرهم من الموظفين.

  • رفع مستوى الوعي بالصحة العقلية والنفسية في مكان العمل

يجب توفير جلسات توعية لكل من المدراء والموظفين. يجب أن يفهم الموظفون أنه يمكنهم مناقشة أي قضايا تتعلق بالقلق والتوتر والاكتئاب بكل صراحة، وأن الشركة ستساعدهم في التغلب على هذه المشكلات مع الاحترام الكامل لخصوصيتهم وسريتهم. يجب أيضاً تثقيف القادة حول علامات مشاكل الصحة العقلية وتدريبهم على كيفية الاستجابة بشكل مناسب.

  • التركيز على التواصل والدعم اليومي للموظفين

تعد جلسات التوعية والتدريب مهمة ولكنها ليست كافية، فالشركات بحاجة إلى التزام طويل الأجل حيث يشعر الموظفون باستمرار أنهم مسموعون ومدعومون. شجع على التواصل الفردي المنتظم بين المدراء والموظفين حيث يمكنهم مناقشة أي قضايا بصراحة.

  • منع أي نوع من أنواع التنمّر والتمييز

يمكن أن يؤدي التمييز والتنمر إلى مشاكل عقلية خطيرة في مكان العمل. كمدير، تقع على عاتقك مسؤولية بناء بيئة عمل لا تتسامح مطلقاً مع أي نوع من التنمر أو التمييز. تأكد من معاملة جميع الموظفين بإنصاف ومساواة.

  • تقليل الاستهزاء بالتعب العقلي

قد يتعرض الموظفون الذين يشعرون بالقلق أو الاكتئاب إلى العزلة والتجاهل من قبل زملاء العمل عن غير قصد، أو أحياناً عن قصد. لذلك، من المهم للغاية تقليل الاستهزاءات المتعلقة بالصحة العقلية. الطريقة المثلى للحد من هذه الأفكار والتصرفات هي التحدث بصراحة عن قضايا الصحة العقلية والتأكد من أن الموظفين قادرين على التعبير عن مخاوفهم واحتياجاتهم.

هل ترغب بأتمتة جميع عمليات الموارد البشرية في شركتك؟

أطلب عرض توضيحي الآن

%d مدونون معجبون بهذه: