تصرّفات مسؤولي التوظيف التي تجعلهم متميّزين في إجراء مقابلات العمل

64632628_s
تتعدد المقالات المتوفرة على الإنترنت والتي تهدف إلى توعية الباحثين عن عمل والمرشحين للوظائف عن أهمية التحضير الجيد قبل الذهاب لأي مقابلة عمل وعن كيفية التصرف خلال المقابلة، ولكن هل هذا الجهد مطلوب فقط من المرشح للوظيفة؟ بالطبع لا، فأنت بحاجة أيضاً كمسؤول توظيف لصقل مهاراتك في إجراء مقابلات العمل. ZenHR يلخص لك التصرفات ومهارات المقابلة التي تجعلك متميزاً في إجراء مقابلات العمل مع المرشحين.

1. دراسة وفهم حاجات التوظيف لدى الشركة

أحد أهم سمات المُقابل المتميّز هو فهمه بشكل جيد لكل من المنصب الشاغر والشركة التي يعمل فيها، فمن خلال فهم متطلبات الشركة بشكل عام ومتطلبات الوظيفة بشكل خاص بالاضافة لثقافة الشركة وبيئة عملها، يتمكّن المُقابل المتميز من تحديد مواصفات المرشح المثالي للوظيفة.

2. القيام ببحث عن المرشحين للوظيفة

المعرفة بالشركة والمنصب الوظيفي غير كافية. إذا كنت تريد أن تتميّز في أسلوب إدارتك للمقابلة، عليك أن تقوم بإجراء بحث شامل عن المرشحين أيضاً. المُقابل المتميّز هو الذي يقوم بدراسة السير الذاتية للمرشحين ورسائل التغطية الخاصة بالمرشحين، مع الحرص على التعرف على خبرة العمل السابقة للمرشحين ومؤهلاتهم العلمية للإشارة لها خلال المقابلة.

3. تحويل المقابلة إلى محادثة مريحة مع المرشح

المهارة الثالثة والأهم التي يمتلكها المُقابل المتميّز هي مهارة التواصل الجيد. فالمقابلة الجدية هي محادثة وليست استجواباً. لدى المُقابل الجيد مجموعة أسئلة تُطرح على جميع المرشحين ولكن مع ذلك، يفعلون ذلك بطريقة تبدو وكأنها محادثة سلسة. يمكن صقل هذه المهارة من خلال الاستماع الجيد للمرشح والسماح له أو حتى تشجيعه على طرح الأسئلة.

4. طرح الأسئلة المناسبة

يقوم المُقابل الجيد بطرح أسئلة مناسبة وهادفة. هناك عدة أسئلة شائعة يطرحها معظم المُقابلين ولكن تبيّن أنها غير هادفة. لذلك المٌقابل المتميّز لديه هدف محدد من طرح كل سؤال بحيث تستخدم الأسئلة لمعرفة مهارات المرشحين ودوافعهم وتقييم مدى ملائمتهم لثقافة الشركة. يجب أن لا يكون الهدف من الأسئلة هو دفع المرشح للشعور بعدم الارتياح.

5. معرفة جيدة بلغة الجسد

المُقابل الجيد يفهم بأن الكلمات تشكل جزء بسيطاً فقط من التواصل، فلغة الجسد لها دور أيضاً في إيصال المعلومة، لهذا السبب فإن مسؤولي التوظيف المتميزين مدرّبين على فهم لغة الجسد. على المُقابل الانتباه إلى لغة الجسد الخاصة به أيضاً، بحيث يتصرف بطريقة تساعد المرشح على الشعور بالراحة.

6. كتابة الملاحظات أثناء المقابلة

المُقابل المتميّز حتى وإن كان ذو خبرة لا يعتمد على ذاكرته لحفظ تفاصيل المقابلة بل يقوم بكتابة كافة الملاحظات خلال المقابلة. فعند مقابلة أربعة أو خمسة مرشحين على التوالي لا بد من أن تختلط المعلومات ببعضها. لذلك يعد تدوين الملاحظات خلال المقابلات أحد المفاتيح لاتخاذ قرارات توظيف أفضل.

7. إقناع المرشح بالوظيفة

المُقابل الجيد يدرك بأن المرشحين المتميزين لديهم العديد من الخيارات ويبذل أقصى جهده لإقناع المرشح للانضمام إلى الشركة خلال المقابلة. يجب أن يكون المُقابل على علم بأن المرشح المميّز لا يبحث عن راتب جيد فقط، لذلك عليه جذب المرشح من خلال إظهار مميّزات الشركة.

8. التصرف بعدل عند اختيار المرشحين

حتى يُصنف الشخص بأنه مُقابل متميّز يجب أن تكون قرارته عادلة وموضوعية دائماً. على المُقابل المتميّز أن يكون على علم ودراية أيضاً بالتحيّزات غير المقصودة والشائعة في قرارات التوظيف وكيفية تجنبها.

9. تقديم معلومات واضحة للمرشحين

يحرص المُقابل المتميّز على تزويد جميع المرشحين بالمعلومات المطلوبة وفي الوقت المناسب. من الممارسات الجيدة هي التواصل فوراً مع المرشح الذي تم اختياره وإخباره بذلك ومن ثم إرسال بريد إلكتروني رسمي للمرشح يتضمن عرض العمل وإبلاغه بالخطوات التالية. يجب أيضاً إخبار المرشحين الذين لم يتم إختيارهم بذلك من خلال إرسال بريد إلكتروني يتضمن على سبيل المثال: “نعتذر، لم يتم اختيارك للوظيفة” بطريقة لائقة وتحافظ على صورة الشركة.

10. التعامل بلطف

أحد الصفات التي يتم التقليل من أهميتها هي اللطف والتعامل بلباقة واحترام ومهنية مع جميع المرشحين، يعمل المُقابل المتميّز جاهداً لجعل مقابلة العمل مريحة وممتعة للمرشح.

هل ترغب بأتمتة جميع عمليات الموارد البشرية في شركتك؟

أطلب عرض توضيحي الآن

%d bloggers like this: