معتقدات خاطئة عن الإنتاجية

نطمح جميعاً للوصول إلى أقصى حد ممكن من الإنتاجية في العمل فالشعور بالإنتاجية والإنجاز في العمل يعزز ثقة الموظف بنفسه وشعوره بالرضا الوظيفي. هناك المئات من المقالات التي تتحدث عن الإنتاجية في العمل وتقدم نصائح للموظفين لزيادة إنتاجيتهم في مكان العمل، لكن العديد من هذه المقالات تتمحور حول بعض المعتقدات الشائعة عن الإنتاجية ولكنها في الواقع غير صحيحة. تلخص لك أخطبوط بعض المعتقدات الخاطئة لتتمكن من تجنبها.

الاعتقاد الخاطئ (1): الإنتاجية تعني الاستيقاظ مبكراً

يعتقد الكثير من الناس أن بدء يومهم مبكراً يجعلهم أكثر تنظيماً وإنتاجية بحيث يمكنهم الاستفادة من بعض الوقت الإضافي، ولكن هذه ليست قاعدة تنطبق على الجميع! فلكل شخص مدة زمنية محددة خلال اليوم يشعرون فيها بتركيز أكبر ويمكنهم تحقيق أفضل ما لديهم خلال هذه المدة. هذه المدة الزمنية هي الصباح الباكر لبعض الناس، وهي ظهراً لبعضهم الآخر، وليلاً لغيرهم.

الاعتقاد الخاطئ (2): الإنتاجية تعني العمل لساعات أطول

في اعتقاد الكثيرين أن الإنتاجية تعني العمل لأطول عدد ممكن من الساعات والاستفادة من كل دقيقة يكون فيها الشخص مستيقظ خلال اليوم بإنجاز عمل مهم ولكن في الواقع العمل لعدد ساعات طويلة دون راحة ودون تخصيص جزء من اليوم للاستراحة والاستمتاع مع العائلة والأصدقاء لا يتناسب مع الطبيعة البشرية.

الاعتقاد الخاطئ (3): العمل تحت الضغط يعزز الإنتاجية

بعض الأشخاص يعتقدون بأن مهارة العمل تحت الضغط هي مهارة مطلوبة في مكان العمل وتميز صاحبها عن غيره، ولكن في الواقع العمل تحت الضغط يخلق فرص أكثر لارتكاب الأخطاء لأن الضغط يولد حمل على العقل مما يعيق عمله بشكل صحيح. العمل تحت الضغط يؤثر غالباً على جودة العمل أو على تسليمه في الوقت المحدد.

الاعتقاد الخاطئ (4): تأجيل المهام الأكثر تعقيداً

من المعتقدات الشائعة حول الإنتاجية في العمل هي أنه من الأفضل البدء بالمهام البسيطة في العمل وتأجيل المهام المعقدة أو الصعبة إلى نهاية الدوام ولكن أكدت أحد الدراسات بأن الوقت الذي تكون فية الإنتاجية في ذروتها هو في أول 3 ساعات من وقت بداية العمل، لذلك من الأفضل البدء بالمهام التي تتطلب تركيز أكبر وتأجيل المهام البسيطة.

الاعتقاد الخاطئ (5): لا يوجد علاقة بين طبيعة الطعام والإنتاجية

يتغاضى البعض عن أهمية الطعام خلال ساعات الدوام ظناً منهم أن الوقت غير مناسب لتناول الطعام خلال هذه الساعات ولكن في الواقع فإن تناول الطعام وكميته ونوعيته من العوامل الأساسية التي تؤثر على إنتاجية الموظف. فالتركيز في العمل لتحقيق إنتاجية جيدة يتطلب تناول طعام صحي يزود الجسم بالطاقة، كما أنه من الهم جداً الابتعاد عن الأطعمة المليئة بالدهون خلال أوقات العمل حيث أنها تتسبب بكسل الموظف.

هل ترغب بأتمتة جميع عمليات الموارد البشرية في شركتك؟

أطلب عرض توضيحي الآن

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d bloggers like this: