لماذا عليك الاهتمام بالسلوك أكثر من المهارات عند اختيار الموظفين؟

This post is also available in: English (الإنجليزية)

من الحقائق المعروفة أن المواهب والمهارات ضرورية لأي شركة ترغب بالنجاح والازدهار في سوق العمل، ولكن هل خطر ببالك يوماً أن توظف بناءً على سلوك المرشّح ومن ثم تقوم لاحقاً بتدريبه على المهارات المطلوبة؟ قد يعتبر البعض بأن هذا الأسلوب من النادر تطبيقه في الواقع، إلا أنه أحد المفاتيح الأساسية لنجاح عملية التوظيف. إذاً، ما هو التوظيف بناءً على السلوك ولماذا ننصحك بأن تلجأ إليه.

عند البحث عن موظف جديد للعمل في شركتك، قد تميل إلى توظيف مرشح يتمتّع بقدر كبير من المعرفة والمهارات التقنيّة مع إيلاء القليل من الاهتمام إلى الشخصية والسلوك لأنهما ليسا ما ينجز المهام. ولكن أظهرت العديد من الدراسات بأن 89% من  الموظفين الجدد يفشلون لأسباب تتعلّق بسلوكهم، في حين أن 11% فقط من حالات الفشل كانت مرتبطة بالمهارات. السبب الحقيقي وراء ذلك هو حقيقة بأنه من الأسهل تدريب الموظفين على اكتساب المهارات وتطويرها. في الوقت ذاته، يكاد يكون من المستحيل تغيير شخصيات أو سلوك المرشحين ليصبحوا أكثر انسجاماً مع ثقافة الشركة. دعنا نتعمّق في المزيد من الأسباب التي تدفعك في البدء باختيار الموظفين بناءً على السلوك وليس على المهارات.

لا يمكنك تغيير السلوك

يمكن اكتساب المهارات وتعزيزها من خلال التدريب والتطوير عندما يمتلك الموظف العقلية الصحيحة. في الوقت نفسه، لا يمكن بسهولة التأثير على أو تغيير السلوك، الذي يحكم في النهاية كيفية استمرار شخص ما في أداء وظيفته وكيفية تواصله مع زملائه وكيف ينظر إلى الشركة التي يعمل بها، لأن القيام بذلك يتطلب الانفتاح والقابلية للتغيّر من جانب الموظف.

لا يمكنك تحديد المهارات التي ستحتاجها على المدى الطويل

عندما نقول أنه يجب عليك التوظيف بناءً على السلوك، فإننا لا نعني أنه يجب عليك تجاهل المهارات وتوظيف شخص ما فقط من أجل سلوكه المناسب. ما زلت بحاجة إلى توظيف شخص لديه مستوى معين من المهارات لتحقيق أهدافه. ولكن، تركيزك على الأهداف فقط خاطئ، وذلك ببساطة لأنه لا توجد طريقة لمعرفة مجموعة المهارات التي ستحتاجها على المدى الطويل، ولكن تعيين شخص لديه السلوك الصحيح يعني أنه سيكون قابل للتعلّم والتكيّف والنمو مع ظهور أي تقنيات أو تطوّرات جديدة في قطاع عملك.

السلوك الجيد يبني بيئة عمل إيجابيّة

الموظفون الذين لديهم سلوك إيجابي ليسوا فقط أكثر انفتاحاً على تعلّم مهارات جديدة وتطبيقها، ولكنّهم أيضاً يشجعون ويحفّزون زملائهم على هذا الانفتاح أيضاً. كما أنهم لا يولون اهتماماً إلى مقدار المجهود الشخصي الذي يضعونه عند العمل مع فريق، بل يهتمّون بتقديم نتائج رائعة كفريق. كل هذا يساهم في خلق بيئة عمل إيجابية وصحيّة.

يمكنك الوصول إلى أعداد أكبر من المرشحين

من الصعب العثور على شخص يتطابق تماماً مع وصف وظيفتك. عندما تدقق بشكل مفرط في المهارات التي يمتلكها المرشحون، فإنك تفقد الصورة الأكبر ، وهي العثور على شخص لديه المزيج الصحيح من الخبرة والشخصية. إن التركيز على الشخصيّة والسلوك عند التوظيف سيمنحك إمكانية الوصول إلى مجموعة من المرشحين المتحمسين للتعلم ولديهم أخلاقيات عمل قوية.

هل ترغب بأتمتة جميع عمليات الموارد البشرية في شركتك؟

أطلب عرض توضيحي الآن