صفات في جيل Z عليك معرفتها كمسؤول موارد بشرية

This post is also available in: English

يمثّل الجيل Z 2.47 مليار نسمة من إجمالي عدد سكان الأرض البالغ عددهم 7.7 مليار نسمة. يعد هذا الجيل هو الأصغر سناً في سوق العمل ويتجاوز الجيل الألفي من حيث العدد ويشكلون ما يصل إلى 40% من إجمالي العاملين والمستهلكين في عام 2020. ولكن من هو هذا الجيل وكيف يؤثرون في سوق العمل؟

من هم جيل Z؟

جيل Z هو الجيل الذي ولد بين 1955 و 2015. يبلغ عمرهم حالياً بين 5 – 25 سنة وقد نشأوا في بيئة متنوعة مليئة بالاضطرابات السياسية والعنف. كان الإترنت موجوداً منذ اللحظة التي ولدوا فيها، لذلك لم يعرفوا أبداً شكل العالم بدونه.

جيل Z هو أول جيل رقمي بحت

في حين أن جيل الألفية يعد جيل رقمي، ولكن الثورة الرقمية حدثت حين كانوا في أواخر سنوات المدرسة وسنوات الجامعة وليس في سنين حياتهم الأولى كما هو الحال بالنسبة للجيل Z وهذا يعد الفارق الأساسي بين الجيلين. جيل Z هو جيل رقمي بحت اعتاد على استخدام التكنولوجيا منذ اللحظة التي ولدوا فيها.

وُلِد الجيل Z في عصر الهواتف الذكية، ولكن الأمر الذي يصعب تصديقه هو أن الهواتف الذكية ليست الطريقة المثلى للتواصل بالنسبة لهذا الجيل. الجيل Z يميلون إلى تفضيل خصوصية أكبر على مواقع التواصل الاجتماعي، على عكس جيل الألفية الذين يقومون بمشاركة جزء كبير من حياتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي. يهتم الباحثين عن عمل من جيل Z بالتواصل البشري، لذلك على أصحاب العمل أخذ هذا بعين الاعتبار عند بناء ثقافة وبيئة العمل.

يقدّر جيل Z التنوّع

التنوّع مهم لجيل Z بطرق عديدة. لا يقتصر التنوع بالنسبة لهم على العرق والجنس فحسب بل يرتبط أيضاً بالهوية. الشركات التي يمكنها إظهار اختلافات موظفيها في أنشطة علامتها التجارية تعد أكثر قدرة على جذب متقدمين من جيل Z. لكسب قلوب الجيل Z، يحتاج أصحاب العمل إلى بذل جهود حقيقية لبناء بيئة عمل متنوعة وشمولية.

يُحدث الجيل Z تغييرات في سوق وبيئة العمل

اعتادت الشركات التقليدية على التعامل مع العمل بعقلية “هذه المهمة يجب إتمامها”،  لكن رأى الجيل Z آباءهم وأمهاتهم يعملون بجد ويذهبون للعمل باكراً ويغادرون العمل في وقت متأخر وعلى الرغم من ذلك فقدوا وظائفهم. يعير جيل Z اهتمام لمهمة الشركة وتأثير عملهم على الصورة الأكبر. يريد الموظفون جيل Z أن يكونوا موضع ثقة لتنفيذ مهامهم بالكامل مع الحد الأدنى من الإشراف ويضعون قيمة كبيرة على التوازن بين العمل والحياة  الشخصية. لذلك يجب على أصحاب العمل مراجعة استراتيجية التوظيف والموارد البشرية الخاصة بهم حتى يتمكنوا من العثور على هؤلاء الموظفين المحتملين والتواصل معهم.

كيف تجذب أفضل المواهب من الجيل Z؟ كن صادقاً وحقيقياً

الشركات التي تكون جيدة في إظهار تأثيرها الإيجابي على المجتمع والعالم ستكون من الخيارات المتميزة بالنسبة للجيل Z عندما يتعلق الأمر باختيار شركة للعمل بها. حتى إذا كانت الوظيفة الشاغرة لن تغيّر العالم، فإن التركيز على أمور مثل المسؤولية الاجتماعية والمبادرات التطوعية والالتزام بالتنوع والشفافية والأجر المتساوي سيجعل شركتك متميّزة عن غيرها. كما هو الحال مع التنوع، فأن تكون صادقاً هو الجوهر هنا. إذا كانت شركتك تعمل على التحسين ولكنها لم تصل بالكامل بعد، فإن تسليط الضوء على هذه الجهود يمكن أن يجعلك تبرز كصاحب عمل متميّز.

هل ترغب بأتمتة جميع عمليات الموارد البشرية في شركتك؟

أطلب عرض توضيحي الآن

Categories: غير مصنف

%d مدونون معجبون بهذه: