تحديات الموارد البشرية وكيفية تخطيها من خلال أنظمة إدارة الموارد البشرية

This post is also available in: English

لقد شهدنا مؤخراً العديد من التغييرات السريعة في طريقة عمل إدارة الموارد البشرية “HRM” ، وهذا يتماشى مع كيفية تأثير التكنولوجيا والاتصالات والمتطلبات القانونية على أصحاب العمل اليوم. لذلك، فإن مسؤولي الموارد البشرية لديهم العديد من المسؤوليات.

يمكن أن تشكل إدارة الموارد البشرية تحدياً كبيراً للشركات الصغيرة حيث لا يمتلك العديد منها قسماً للموارد البشرية للتعامل مع عملياتهم اليومية. بغض النظر عن حجم الشركة، هناك عدد من تحديّات الموارد البشرية التي تواجه الشركات في هذه الأيام، مع توفّر أنظمة إدارة الموارد البشرية التي يمكنها تخطّي هذه التحديّات.

تحديّات الموارد البشرية في هذه الأيام

التحدّي (1): الامتثال لقوانين العمل وأمن البيانات

في حين أن الامتثال للقوانين في الموارد البشرية يساعد على بناء مكان عمل مستدام وطويل الأمد، إلا أنّه لا يزال يمثل تحدياً كبيراً لا تزال تواجهه العديد من أقسام الموارد البشرية حتى يومنا هذا. الهد من الالتزام بقوانين وقواعد العمل ليس بهدف تجنّب العقوبات فقط، بل بهدف الحفاظ على مكان عمل عادل يشعر فيه جميع الموظفين بالأمان والاحترام. استخدام نظام إدارة موارد بشرية لأتمتة هذه العملية يساعدك على الامتثال للقوانين من خلال توفير هيكل بيانات وإطار لعملياتك، بالإضافة إلى أنها الطريقة الأفضل للتعامل مع حسابات الرواتب وإدارة الأجازات والمغادرات وإدارة عمليات إنهاء خدمات الموظفين وغيرها.

التحدّي (2): إما أتمتة أو خسارة

قد يبدو هذا التحدي مبالغ به، ولكن في الواقع هناك العديد من الأمثلة لشركات ضخمة خسرت حصتها السوقية بسبب ضعف التكنولوجيا والأتمتة. هناك العديد من الأمثلة لعمليات تمت أتمتتها، وإدارة الموارد البشرية هي بالطبع واحدة منها. الموارد البشرية مسؤولة عن قيادة العمليات المبتكرة للشركة. فإذا لم تبدأ أقسام المكوارد البشرية بذلك، فمن سيفعل؟ باستخدام نظام إدارة الموارد البشرية، يمكنك أتمتة الموارد البشرية ويمكنك البدء بالتحدث بلغة الأجيال الجديدة التي تستحوذ على سوق العمل.

التحدّي (3): عمليات توظيف تتم إدارتها بطريقة خاطئة

يشكل المرشحون آراء حول شركتك مع كل نقطة اتصال لديهم مع الموارد البشرية الخاصة بك طوال عملية التوظيف، ولكن غالباً ما ينسى مسؤولي الموارد البرشية والتوظيف مدى أهمية إنشاء تجربة إيجابية للمرشح. يعد وجود نظام تتبع طلبات المتقدمين للوظائف “ATS” كجزء من نظام إدارة الموارد البشرية الخاص بك خطوة رائعة للبدء. نظام ATS الفعّال سيؤثر بشكل مباشر على تجربة المرشح من خلال تبسيط عملية التوظيف من البداية إلى النهاية. استخدم نظام ATS يوفّر تكاملاً مع خاصية الترحيب بالموظفين الجدد للتخلص من أي معاملات ورقية قد تجعل البدء بعمل جديد صعب على الموظف.

التحدّي (4): إدارة وثائق ومستندات الموارد البشرية

غالبًا ما يتم إنشاء مستندات الموارد البشرية يدوياً، مما يجعلها مُستهلِكة للوقت وعُرضة للأخطاء. في حين أنه قد يكون من السهل التعامل مع المستندات يدوياً إذا كنت مؤسسة صغيرة، إلا أن النماذج الورقية يمكن أن تتراكم بسرعة نظراً لعدد المستندات التي تحتاج إلى الاحتفاظ بها لفترات زمنية طويلة – حتى بعد مغادرة الموظف.

في حين أننا قد نكون منحازين قليلاً تجاه نظام إدارة الموارد البشرية الخاص بنا ZenHR، فهناك العديد من الأسباب التي تجعل خبراء الموارد البشرية ينتقلون إلى الأنظمة السحابية. سيتيح لك نظام الموارد البشرية – مثل ZenHR – الاحتفاظ بسجلات موظفيك في مركز مستندات واحد آمن.

Categories: غير مصنف

%d مدونون معجبون بهذه: